قصة الفيلم

“عالم عديم الضمير لعائلة (غرينليف) وكنائسهم العملاقة المُمتدة بـ(ممفيس)، حيثُ تفوح رائحة نتنة من الأسرار والأكاذيب الفاضحة تضاهي عدد المؤمنين بالكنيسة. ظاهريًا وُلدت عائلة (غرينليف) في الكنيسة يرعون بعضهم بعضًا، إنما في الخفاء يكمن وكر الخطيئة، من جشع وزنا وتنافق غير شريف بين الأخوة وتدمير للقيم الإيمانية التي يُبشرون بها.”